المخطط الاستراتيجي للجنة المركزية للتحكيم التوجهات، الأهداف، الأدوار و الآليات

المخطط الاستراتيجي للجنة المركزية للتحكيم التوجهات، الأهداف، الأدوار و الآليات
  • الإطار المرجعي التشريعي و القانوني
  • مدخل: السياق والدواعي العامة للمخطط الاستراتيجي
  • مجالات العمل و التدخل ذات الأولوية
  • مرتكزات الخطة الاستشرافية لتأهيل التحكيم الوطني :
  • تأهيل و عصرنة أنظمة التدبير الإداري و التقني و المالي
  • تدعيم أدوار أجهزة تدبير قطاع التحكيم على المستوى الوطني
  • التكوين و التطوير و مشاريع الارتقاء
  • تقنية الحكم المساعد بالفيديو “VAR”
  • أكاديمية التحكيم
  • الاحتراف في مجال التحكيم
  • تأهيل الحكام على مستوى اللياقة البدنية
  • الارتقاء بتقنيات التتبع و تقييم أداء و مردودية الحكام
  • ضبط المساطر المرتبطة بتعيينات الحكام
  • التشبيب و التنقيب عن المواهب
  • المصاحبة التقنية و النفسية و الاجتماعية للحكام
  • التواصل و الانفتاح على المحيط الخارجي
الإطار المرجعي التشريعي و القانوني
  • قانون تنظيم التحكيم الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)
  • Le règlement de l’organisation de l’arbitrage (FIFA)
  • القانون الأساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم (المادة 13)
  • القانون الأساسي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم (المادة 40)
  • توجهات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في مجال التحكيم
مدخل: السياق والدواعي العامة للمخطط الاستراتيجي
إن اعتماد خطة العمل هذه، الذي يندرج ضمن أوراش البرنامج العام لتأهيل كرة القدم الوطنية، يأتي على خلفية أهمية هذا القطاع، و على العناية المتميزة التي يوليها السيد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لهذا القطاع من حيث الدعم المادي و المعنوي الذي ساهم بشكل جلي في الارتقاء بالتحكيم الوطني، و وضعه على سكة التطور و التميز… و لا يسعنا إلا أن نشيد بما تم تحقيقه بهذا الخصوص.
و إقرارا بجسامة المسؤولية، اعتبارا للدور الاستراتيجي الذي يلعبه التحكيم داخل المنظومة الكروية، فإن اللجنة المركزية للتحكيم، و تمشيا مع توجهات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أعدت خارطة طريق اعتمادا على دراسة تشخيصية لواقع التحكيم الوطني، تتضمن هذه الخارطة برنامجا منسجما يلامس كل مكونات القطاع، و يستجيب لانتظارات رواده، و لا يتأتى ذلك إلا من خلال تعبئة شاملة لكافة المتداخلين، لتحقيق و أجرأة هذا البرنامج الطموح.
مجالات العمل و التدخل ذات الأولوية

تأهيل و عصرنة أنظمة التدبير الإداري و التقني و المالي
  • استهدافا لإرساء إدارة مواكبة، تتميز بطرق اشتغال منسجمة و متكاملة، و في إطار احترام الاختصاصات، غدا من الضروري تحديث بنيات التدبير الإداري، التقني و المالي، و تطوير آلياته و أنظمته على مستوى:
  • تحديد المهام و الاختصاصات
  • الهيكلة و التنظيم
  • رقمنة معالجة المعطيات
  • التوثيق و الاستثمار
تدعيم أدوار أجهزة تدبير قطاع التحكيم على المستوى الوطني
  • دعم استقلالية قطاع التحكيم.
  • اعتماد هيكلة مستجيبة لطبيعة عمل مختلف أجهزة تدبير القطاع، على المستوى الوطني و الجهوي.
  • تحديد و ضبط المسؤوليات و المهام، طبقا للضوابط و القوانين المعمول بها.
التكوين و التطوير و مشاريع الارتقاء
  • العمل على توسيع قاعدة الممارسة، من خلال اعتماد مخطط استراتيجي للتحسيس و الاستقطاب
  • تأمين ملائمة التكوين و التأطير لخصوصيات و حاجيات الفئات المستهدفة (التكوين القاعدي، التكوين المستمر، التكوين المعمق و الارتقاء بالمهارات و التقنيات).
  • تنظيم تربصات و تداريب لفائدة الحكام باختلاف درجاتهم، على المستوى الوطني و الجهوي.
  • تفعيل أدوار المكونين الجهويين و المعدين البدنيين للحكام على مستوى العصب
  • تتبع منتظم لأعمال المديريات الجهوية للتحكيم على مستوى التكوين و التأطير
  • توحيد مناهج و مضامين و تقنيات التكوين القاعدي على المستوى الوطني.
  • الارتقاء بأدوار مدارس تكوين الحكام على مستوى التدبير الإداري و التقني.
  • تنظيم ملتقيات و تداريب، للتكوين و استكمال التكوين، لفائدة المكونين و المقيمين القدامى و الجدد
  • تطوير التحكيم النسوي و تحكيم كرة القدم المتنوعة، و تفعيل التخصص في هذه المجالات
  • دراسة إمكانية تخصيص دروس عن بعد (vidéoconférence)، لفائدة اللجان والمديريات الجهوية للتحكيم، اعتمادا على الملاحظات التقنية المرصودة، المرتبطة بقوانين اللعب، أو بتوصيات و توجيهات اللجنة المركزية والمديرية الوطنية للتحكيم.
  • الانفتاح على تجارب بعض الدول في مجال التكوين، في إطار تبادل الخبرات.
  • إحداث خلية للمرئيات و الأشرطة (vidéothèque)، تهيأ لها كل ظروف الاشتغال على مستوى الموارد البشرية و التجهيزات الضرورية…من بين مهامها، معاينة أشرطة المباريات و استخلاص الاستنتاجات، و استثمارها وطنيا و جهويا، على مستوى، التكوين و التأطير.
تقنية الحكم المساعد بالفيديو “VAR”
نظام مساعدة الحكم بالفيديو (VAR) هي تقنية من بين أخريات، التي تم اعتمادها من طرف الإيفاب والإتحاد الدولي لكرة القدم، بعد تفكير عميق، و سلسلة من الاختبارات و التجارب. و الغاية من اعتمادها هو تقليص هامش الهفوات التحكيمية، و تأمين العدل و الإنصاف على مستوى المنافسات. و يتوجب أن يتوافق استعمال هذه التقنية، مع مبادئ قوانين اللعب و فلسفتها.
يسمح باستخدام نظام مساعدة الحكم بالفيديو (VAR) عندما يستوفي منظم المسابقة لمتطلبات تنفيذ بروتوكول هذا النظام، و الحصول على ترخيص مكتوب، بهذا الخصوص، من طرف الإيفاب و الفيفا.
و وعيا منها بأهمية الانخراط في هذا التوجه الاستراتيجي الذي شرع الاتحاد الدولي لكرة القدم في اعتماده، تقرر، تحت إشراف الجامعة الملكية لكرة القدم، دراسة السبل الكفيلة بتطبيق هذه التجربة على المستوى الوطني، من حيث احترام دفتر التحمل الصادر عن الإيفاب و الفيفا، بهذا الخصوص، و تهيئ مستلزماته، و آليات تنفيذه، البشرية، و التقنية، واللوجيستيكية.
أكاديمية التحكيم
استهدافا إلى الارتقاء بمختلف مشاريع التكوين و التأطير في مجال التحكيم، تعتزم اللجنة المركزية و المديرية الوطنية للتحكيم، تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إحداث “أكاديمية للتحكيم” تعنى بتأمين تكوين متكامل للحكام من حيث البناء المعرفي و البدني و التقني و المهاري. و من أهم الأهداف المتوخاة منها:
  • التمكن من قوانين اللعب عبر تقنيات و منهجيات حديثة
  • احترام ضوابط و أخلاقيات ممارسة التحكيم
  • تنمية قدرات و مهارات الحكام في مجالات تدبير المباراة
  • الارتقاء بمهارات الحكام، التقنية و البدنية و تطويرها
  • تنمية قدرات الحكام في مجال التواصل و التعايش مع المحيط
  • إثراء الثقافة الرياضية لدى الحكام
مشروع الاحتراف في مجال التحكيم
أهم العناصر المرجعية لإعداد مشروع احتراف الحكام:
  • تحديد مفهوم الاحتراف
  • تشخيص الوضعية و استحضار مؤشرات الملائمة و الإكراهات المحتملة
  • تحديد الأهداف المتوخاة من احتراف الحكام
  • أي نوع من الاحتراف يناسب خصوصيات التحكيم الوطني: (جزئي، أو تفرغ كلي)
  • الاعتبارات التي يجب استحضارها بهذا الخصوص:
  • مراعاة علاقة الاحتراف بالقوانين السائدة في الوطن
  • استحضار الضمانات المادية والاجتماعية الموازية
  • مراعاة خصوصيات الحكام خلال عملية الانتقاء (الدرجة، السن، اللغات، المهنة، الوضعية العائلية…).
  • دراسة إمكانية اختبار التجربة بعينة من الحكام والعمل على تطويرها حسب النتائج
تأهيل الحكام على مستوى اللياقة البدنية
  • تحديد المتطلبات الأساسية، المعرفية و الفيزيولوجية، لتداريب الحكام
  • توفير آليات و وسائل العمل التقنية و اللوجيستيكية
  • تعميم التقنيات الأساسية لتداريب الحكام
  • اعتماد منتظم لاختبارات تقييم الجاهزية البدنية للحكام
  • تفعيل أدوار المعدين البدنيين للحكام على مستوى العصب
الارتقاء بتقنيات التتبع و تقييم أداء و مردودية الحكام
  • إعادة تنظيم قطاع المراقبة و التقييم على مستوى:
  • شروط و ضوابط الالتحاق بسلك مقيمي الحكام.
  • تكوين و تأهيل المقيمين.
  • تصنيف المقيمين.
  • دراسة إمكانية اعتماد التقييم التخصصي (حكم – حكم مساعد)
  • العمل على رقمنة أنظمة و تقنيات تقييم أداء الحكام، و موافاتهم، بانتظام، بخلاصات الملاحظات التقنية المرصودة.
  • تنظيم تربصات، للتكوين و استكمال التكوين لفائدة المقيمين القدامى و الجدد، تتوج باختبارات تقويمية جادة، تعتمد نتائجها في عملية التصنيف.
ضبط مساطر تدبير تعيينات الحكام
  • العمل على رقمنة أنظمة تعيينات الحكام من حيث الإعداد و النشر و التوثيق و الاستثمار
  • اعتماد نظام لتدبير تعيينات الحكام، ببعد تشاركي، من خلال إحداث خلية لهذا الغرض، يرتكز مجال عملها على ضبط مرجعيات و معايير موضوعية للتعيينات توكل إليها المهام التالية:
  • معاينة مباريات البطولة الاحترافية
  • استثمار تقارير المراقبة و تقييم أداء الحكام
  • إعداد بطاقة شخصية لكل حكم لتتبع تطوره، تدون عليها كل الملاحظات المتعلقة بأدائه
  • المصادقة على تعيينات الحكام
التشبيب و المصاحبة التقنية و النفسية و الاجتماعية للحكام
  • العمل على إحداث خلية لهذا الغرض تعنى ب:
  • الإعداد البدني و التقني للحكام
  • المصاحبة النفسية و الاجتماعية للحكام
  • ”كوتشينغ“ الحكام
من أهم الأهداف المتوخاة من هذه الخلية:
  • التأطير الموازي للحكام
  • إعداد مشروع تشبيب القطاع
  • اكتشاف المواهب و تتبع تطورها و إعداد برامج ملائمة لتأطيرها و تطوير قدراتها التقنية و المهارية
التواصل، الشراكة و الانفتاح على المحيط الخارجي
  • تنصيب خلية على مستوى اللجنة المركزية و المديرية الوطنية للتحكيم تعنى بالعلاقات مع العصب
  • عقد لقاءات دورية مع ممثلي الحكام بالهيئات الجامعية لاستقراء آرائهم و انتظاراتهم
  • تنظيم اجتماعات تشاركية، مع اللجان و المديريات الجهوية للتحكيم لتدارس بعض الإشكاليات المطروحة من قبيل:
  • حصيص الحكام المتوفر
  • الولوجية و الانخراط في سلك التحكيم
  • المخطط الاستراتيجي لتوسيع قاعدة الممارسة
  • تعيينات الحكام
  • التقييم و المراقبة
  • سبل تطوير التحكيم الجهوي
  • الانفتاح على الأندية عبر إعداد جدولة للدروس لفائدة لاعبيها و طواقمها التقنية، الإدارية و الطبية، بهدف التأطير والتحسيس بقوانين اللعب للتقليص من ظواهر الخلافات و الاحتجاجات على الحكام
  • تنظيم منتدى تواصلي بين الحكام، المدربين، الأطباء و مديري الأندية الرياضية، خلال منتصف الموسم الرياضي
  • عقد اجتماعات مع مع العصبتين الوطنيتين لكرة القدم الاحترافية و الهواة
  • دعوة لجنة التسويق بالجامعة إلى عقد اتفاقيات استشهار لفائدة قطاع التحكيم، على غرار باقي الاتحادات الدولية.